آخر تحديث للموقع : الإثنين - 26 سبتمبر 2022 - 02:49 ص

مقالات


القائد عيدروس الزبيدي ضربة معلم !!

الجمعة - 29 يوليه 2022 - الساعة 11:36 ص

الكاتب: أبو مرسال الدهمسي - ارشيف الكاتب


ثقوا كل الثقة دائماً بحنكة وسياسة اللواء القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ونائب الرئيس الشرعي، بأنه لن يخذلنا هذا الرجل الذي حقق المجلس للجنوب وقضيته وأبراز نجاح كبير خلال 5 سنوات تقريباً، وذلك مالم نستطع تحقيقه الجنوبيين منذ 1990م ودخولنا في الوحدة

اتفاق الرياض ون وكذلك تو كلها لصالح شعب الجنوب خصوصاً هذه المشاورات والاتفاق الاخير، الذي كان بمثابة ضربة معلم من ابو القاسم لكل الأطراف المعادية للجنوب.

البعض غبي او يحسبوا الناس أغبياء لنصدق هذه الخزعبلات والتهويل والعويل والصراخ ضد المجلس أنه باع الجنوب بمجلس رئاسي
طيب لو نتمعن في هؤلاء ستجد أنهم أنفسهم من كانوا يصرخون عند أتفاق الرياض السابق، وإن المجلس تخلى وباع القضية بأربع حقائب
الذي بعدها بأيام انكشفوا عند معرفة زيفهم، وسقوطهم بتنفيذ بذلك الاتفاق الذي تم التسويف فيه والمماطلة، وعدم تنفيذ الشق العسكري لليوم، الذي ينص بيانه على إخراج ومغادرة قواتهم الراكضة وجيشهم الجرار في شقرة وسيئون لتحرير الشمال من الحوثي.

اليوم نجد نفس النغمة والحركة لهم، أيضاً من يحاولون إحباطنا اليوم أنفسهم من كانوا يصرخون بالأمس ضدنا، والمشكلة أنهم مع مشروع الوحدة للعظم ومن يريدوا ويعملوا بكل الوسائل لأجل الرجوع بناء إلى باب اليمن
مش أنتو مع الشرعية ومع الوحدة من الزمان ومع الشماليين وترفعوا علم الوحدة في شقرة وسيئون وغيرها، ايش زعلكم وأنتم وحدويين من عام 94م، عيدروسنا سلم لكم وللشماليين الجنوب وباع القضية مش هذا هدفكم !!!
هؤلاء دائماً يكذبون أكثر من ما يتنفسون ولن يقتنعوا أن المجلس صمام أمان للجنوب وقضيتنا لما يدق لهم أخر مسمار في نعشهم .

لقد استطاع المجلس الانتقالي وبصمت، بالعمل الحقيقي دون أي ثرثرة او زوابع ان يحقق الانتصارات والإنجازات التي يتحدث عنها الواقع دون فاعلها بعيداً عن أي ضجيج او ترويجات إعلامية وهمية مثل ما نسمع ونشاهده اليوم في واقع أفلام الاكشن التي تنتجها حكومة الشرعية، عندما ينفخون بالونات الكذب والوهم في سبيل صناعة مجد وانتصار من لا شيء .

بالنسبة لاتفاق الرياض لقد حقق لنا الكثير وأتاح للمجلس الانتقالي أن يكون ممثلاً للجنوب في المفاوضات الأممية، بعد وضع القضية الجنوبية أمام أنظار العالم، ودعمه دولي وإقليمي بعد أصبح قوة سياسية وعسكرية يستحيل تجاوزها، والقادم أجمل لشعبنا الجنوبي بإذن الله، تفائلوا بالخير دائماً، وثقوا بقيادتنا السياسية ممثلة بالزبيدي، ستكون رسالة قوية للمتجاهلين والحاقدين اليوم على قوة المجلس على أرض الجنوب

همسة أخيرة لكل أبناء الجنوب حافظوا على المجلس، وعلى الإنجازات التي تحققت، مهما اختلفتوا أو كانت الأخطاء لأنكم ستعظون أصابكم من شدة الندم إذا سقط ولن تقوم لنا بعدها أي قائمة في الجنوب لو نجلس الف عام

الجنوب غالي علينا حقيقة جميعاً، وسنضحي بكل غالي ونفيس وبدماءنا وكل مانملك لأجله
سندفع ثمن الحرية والكرامة أضعاف مضاعفة، فالوطن غالي حتى لو لم يكن معنا منه شيء

تحياتي لكل من يستوعب كلامي وعاش الجنوب حراً أبياً شامخاً لايقبل الإنكسار !!!.