آخر تحديث للموقع : الإثنين - 26 سبتمبر 2022 - 02:49 ص

مقالات


عن أحداث شبوة !

الإثنين - 08 أغسطس 2022 - الساعة 08:41 م

الكاتب: أ. شائع بن وبر - ارشيف الكاتب



ما حدث ويحدث في شبوة من قتال، أمر مؤلم وغير مسؤول ولا سيما أن أضراره جسيمة حيث سقوط العشرات بين قتيل وجريح، ناهيك عن الأضرار المادية .

المناصب ليست حكرا ولا وقفا لأشخاص، فالتغيير وارد عاجلا أم آجلا، فما كان ينبغي التمرد على قرارات السلطة المحلية واللجنة الأمنية .

قرارات المجلس الرئاسي لإزالة التوتر في أحداث شبوة خطوة في الاتجاه الصحيح لعودة وتطبيع الأوضاع كما كانت من قبل .

على المجلس الرئاسي إزالة كل مصادر الاحتقان والعوائق وحلحلة الأوضاع من جذورها لردع كل من تسول له نفسه زعزعة واستقرار أمن شبوة وتأجيج الصراع والفتنة والتحريض بين أهلها .

على الجميع التكاتف والتعاون لانتشال شبوة من تحت الركام والنهوض بها والتطلع للمستقبل بعيدا عن المناكفات والأجندات الحزبية وليكن شعاركم شبوة للجميع .

ودمتم في رعاية الله