آخر تحديث للموقع : الأحد - 21 أبريل 2024 - 11:03 م

ابرز ما ورد في كلمة الزبيدي في تدشين أعمال الاجتماع التأسيسي لمجلس العموم

الثلاثاء - 02 يناير 2024 - الساعة 08:53 م بتوقيت اليمن ،،،

خاص

◾مسيرتنا لاستعادة وبناء دولة الجنوب الفيدرالية، مسؤولية لا رجعة ولا تفريط فيها ، لن تثنيا عنها حملات الترهيب وعمليات الإرهاب وحشود الغزو

◾السبيل الوحيد إلى السلام هو العودة لوضع الدولتين لما قبل 21مايو 1990 ، تلك مصلحة جنوبية ويمنية وإقليمية ودولية

◾لا رجعة عن استعادة وبناء دولة الجنوب الفيدرالية

◾نجدد تأكيدنا على المضي في إسناد ودعم قوى الشمال وفق خياراتها لمقاومة المشروع الحوثي الإيراني

◾ موقع الجنوب المحوري يؤهله لتشكيل طوقًا وحزامًا أمنيًا لدول الخليج والجزيرة العربية في الركن الجنوبي الغربي منها

◾ستظل قلوبنا مفتوحة وأيادينا ممدودة لكل قوى شعبنا الجنوبي بمختلف توجهاتهم

◾الجميع بات اليوم يدرك محورية قضية شعب الجنوب ودورها الحاسم كمفتاح لإنهاء الصراع وإحلال السلام في المنطقة

◾عمليات التصعيد الحوثي في البحر الأحمر، تهدد بشكل مباشر الأمن القومي والغذائي للجنوب

◾أي أطروحات لحل الأزمة دون إنهاء التصعيد الحوثي، لن تنهي الصراع بل تفرغ العملية السياسية من مضمونها

◾سنواصل بناء وتحديث قواتنا المسلحة الجنوبية بمختلف قطاعاتها البرية والبحرية والجوية، حتى استعادة دورها الريادي في تأمين الجنوب، والإسهام بدورٍ فاعل مع الأشقاء والأصدقاء في تأمين الملاحة الدولية، ومكافحة الإرهاب، وأعمال القرصنة، والهجرة غير الشرعية، والتهريب عبر الحدود

◾وجهنا جهات الاختصاص في المجلس والحكومة والسلطات المحلية لإعداد وتنفيذ برامج وطنية لتمكين الشباب والمرأة في كافة دوائر صنع القرار

◾إنصاف المتضـررين من حروب 1994 و2015 ومن سياسات الإبعاد والتسـريح القسـري عقب 1994 يأتي في طليعة اهتماماتنا

◾نجدد التأكيد على نهج التفاوض لحل النزاعات السياسية، والتوصل إلى حل عادل ودائم في الجنوب واليمن

◾ نؤكد ان أي توجه لتجزئة العملية السياسية أو انتقاء أولوياتها، يعد إخلالًا بمبدأ العدالة والشمول مما يقوض جهود إحلال السلام المنشود.

◾ندعو المجتمع الإقليمي والدولي إلى التعامل مع تعقيدات الأزمة من منطلق المسؤولية

◾تجارب الماضي الأليمة تناسلت عنها سلسلة حروب وكلَّفت أثمان باهظة لا يزال الجميع يدفع ضريبتها إلى يومنا

◾تجاهل الكارثة الإنسانية في غزة، يعرض الولايات المتحدة لمخاطر فقدان مصداقية التزاماتها بحماية حقوق الإنسان وتعزيزها على المستوى الدولي

◾تطبيق حل الدولتين، وفقًا لمبادرة الملك عبدالله تمثل الحل الفعلي والأساس الحقيقي لضمان إنهاء الصـراع وحل القضية الفلسطينية




متعلقات