آخر تحديث للموقع : الخميس - 23 مايو 2024 - 01:19 ص

مياه الصنبور أم مياه الفلتر المنزلي ... أيهما أفضل ؟

الأحد - 21 أبريل 2024 - الساعة 11:00 م بتوقيت اليمن ،،،

خاص


يمكن لمرشحات المياه الموجودة في المنزل (المرشحات المنزلية) إزالة الملوثات من مياه الصنبور - ولكن هل هي ضرورية حقا، وهل يمكن أن تسبب ضررا غير مقصود؟

تتجنب السيدة "شيما تشين سي" شرب الماء مباشرة من الصنبور. ثلاجتة منزلها في نورثويتش في بريطانيا، حيث تعيش مع أسرتها الصغيرة، مزودة بموزع مياه داخلي متصل بفلتر (مرشح لتنقية المياه). وعندما تكون في الخارج، تحتفظ بزجاجتها الموثوقة التي تنظفها بنفسها في متناول اليد - وهي زجاجة تعمل على تعقيم المياه عبر شريحة فوق بنفسجية مدمجة في غطائها.

تقول تشين سي: "إن المياه المفلترة ذات مذاق أفضل. أستطيع أن أشم رائحة المواد الكيميائية الموجودة في ماء الصنبور وأتذوقها أيضا."

بعض الناس يجدونها غريبة لقول ذلك - بمن في ذلك زوجها الذي أجرى لها ذات مرة اختبار تذوق أعمى (اتضح أنها تستطيع التمييز بين مياه الصنبور المفلترة وغير المفلترة). ولكن كما اتضح، فإن "تشين سي" ليست وحيدة في تفكيرها.

عندما استطلعت مجموعة عمل بيئي غير ربحية آراء 2800 شخص، يعيشون في جميع أنحاء الولايات المتحدة، قال نصفهم إن مياه الصنبور الخاصة بهم غير آمنة للشرب، مع قيام ما يقرب من 35 في المئة منهم بتنقية مياههم.

وبالمثل، وفقا لدراسة استقصائية أجريت عام 2023 على أكثر من 500 شخص في بريطانيا، من قبل شركة التنقية السويدية (Tapwater)، فإن 42 في المئة "لا يثقون أو يحبون طعم مياه الصنبور". ويعتقد ربع المشاركين في الاستطلاع أن مياه الصنبور الخاصة بهم ليست نظيفة، وأن الملوثات والمواد الكيميائية والبكتيريا هي أهم مخاوفهم. ونتيجة لذلك، قال أكثر من نصف سكان لندن (54 في المئة) أنهم يستخدمون مرشحات المياه.

ويبدو أن مرشحات المياه تشهد ذروة رواجها، وخاصة في أمريكا الشمالية، وأوروبا، والصين. في عام 2022، بلغت قيمة سوق أجهزة تنقية المياه العالمية ما يقدر بنحو 30 مليار دولار، ومن المتوقع أن ينمو بأكثر من 7 في المئة بحلول عام 2030.

ويقول المؤيدون أن تصفية المياه يمكن أن تحقق فوائد عديدة، من إزالة السموم ومسببات الأمراض إلى تقليل الصلابة وتحسين الرائحة والطعم. ولكن هل المياه المفلترة أكثر صحة بالنسبة لك من مياه الصنبور؟

اختيارات متنوعة بالنسبة لأولئك الذين يفضلون تنقية مياههم، هناك مجموعة متنوعة من الأنظمة للاختيار من بينها: المرشحات على شكل إبريق، والمرشحات المثبتة على الصنبور، وأجهزة التنقية المثبتة على طاولة أو الملحقة بالثلاجة، والأجهزة الموجودة أسفل حوض مياه الصنبور، على سبيل المثال لا الحصر.

تكلف الأجهزة البسيطة بضعة دولارات فقط، في حين أن الأجهزة الأكثر تفصيلاً - مثل الأدوات التي تدعم تقنية الواي فاي والتي تتتبع استخدام المياه وتكشف مشاكل السباكة - يمكن أن يصل سعرها إلى مبلغ من أربعة أرقام.

بشكل عام، تنقسم مرشحات المياه إلى مجموعتين رئيسيتين، كما يقول كايل بوستموس، الذي يشرف على اعتماد المرشحات في المؤسسة الوطنية للصرف الصحي (NSF)، وهي منظمة مستقلة لإصدار الشهادات في ميتشيغان، الولايات المتحدة.

يقول بوستموس: "تعمل (مرشحات نقطة الاستخدام) على تصفية المياه قبل دخولها إلى الكوب مباشرة، بينما تقوم (مرشحات نقطة الدخول) بمعالجة المياه عند النقطة التي تدخل فيها المنزل أو المبنى".

تختلف المرشحات أيضا في نوع المواد المصنوعة منها وتستخدم تقنيات مختلفة الامتزاز (الامتصاص الكيميائي)، وتبادل الأيونات، والتناضح العكسي، والفصل الميكانيكي هي التقنيات الأكثر شيوعا - لتخليص المياه من الجزيئات الأخرى.

يقول ديتليف نابي، أستاذ الهندسة المدنية والبناء والهندسة البيئية في جامعة ولاية كارولينا الشمالية: "يمكن للمرشحات المختلفة أن تخدم أهدافا علاجية مختلفة. هناك الكثير من الفروق الدقيقة".

وتكمن المشكلة في فهم ما يوجد في المياه خاصتك وما إذا كان يحتاج إلى معالجة، ثم العثور على الفلتر المناسب للقيام بذلك.

خط الدفاع الأخير بالطبع، تعتمد الفوائد المحتملة لتنقية مياه الصنبور على المكان الذي تعيش فيه من العالم.

يقول برنت كروغر، أستاذ الكيمياء والمدير المشارك للمعهد العالمي لأبحاث المياه في ميتشيغان، إنه في الدول النامية حيث تكافح المجتمعات من أجل الحصول على مياه الشرب النظيفة، فإن "المشكلة الأساسية التي تقلقنا عادة هي البكتيريا مثل إيكولاي والليجيونيلا". ويمكن للمياه الملوثة أن تسبب الإسهال، وهو مرض يمكن الوقاية منه ورغم ذلك يقتل ما يقدر بنحو مليون شخص سنويا، نصفهم تقريبا من الأطفال دون سن الخامسة.

ومع ذلك، يمكن لمرشحات المياه أن تكون "فعالة جدا في إيقاف البكتيريا"، كما يقول كروغر.

وقاد كروغر وفريقه مثل هذه الجهود في أمريكا اللاتينية. وفي إحدى التجارب، قاموا بتركيب مرشحات في المنازل في 16 قرية في جمهورية الدومينيكان. وأدى ذلك إلى انخفاض معدل الإصابة بالإسهال، من 25.6 في المئة إلى أقل من 10 في المئة، ما أدى إلى تأثيرات إيجابية أخرى.

يقول كروغر: "أصبح الأطفال يتغيبون عن المدارس بشكل أقل، والبالغون يتغيبون عن العمل بشكل أقل، ما يوفر فائدة مالية للأسرة أيضا".

في الدول الغربية، تتم بالفعل تصفية المياه التي تخرج من الصنبور على نطاق واسع لإزالة الملوثات الضارة، لكن بعضها يتسرب عبر المياه

في العالم الغربي، يتم تنظيم مياه الصنبور بشكل صارم وتعتبر آمنة بشكل عام. لدى الولايات المتحدة، على سبيل المثال، تشريعات تلزم الموردين بالالتزام بمعايير معينة لجودة المياه ومعالجة أكثر من 90 مادة ملوثة، يمكن العثور عليها في مياه الشرب العامة.

وفي بريطانيا، تخضع المياه لجولات ترشيح متعددة يتبعها تطهير بالأشعة فوق البنفسجية والكلور، قبل وصولها إلى المستهلكين. واحتلت البلاد المرتبة الأولى من حيث جودة مياه الشرب والصرف الصحي، وفقا لمؤشر الأداء البيئي لعام 2022 الصادر عن جامعة ييل، وهو تقييم يصدر كل عامين للاستدامة العالمية، وذلك إلى جانب كل من فنلندا وأيسلندا والنرويج وسويسرا وهولندا.

يقول كروغر: "في معظم هذه البلدان (الغربية)، يُطلب من مزود المياه إجراء اختبارات منتظمة ونشر المعلومات للعامة".

"على الرغم من أن المرشحات المنزلية يمكن أن تكون مفيدة في إزالة المواد الكيميائية الضارة من المياه، إلا أنها في بعض الأحيان تزيل المعادن المفيدة أيضا"

ومع ذلك، يحذر كروغر: "لمجرد أن لديك نظام مياه بلدي كبير لا يعني أن كل شيء على ما يرام بالتأكيد".

قد تحدد اللوائح كمية الرصاص المسموح بها في الأنابيب، ولكن هذا لا يمتد دائما إلى تلك الموجودة في العقارات السكنية - الأمر الذي قد يمثل مشكلة، خاصة في المنازل القديمة.

تقول نيروسا كوماران، وهي طبيبة في لندن والمدير الطبي للمركز الصحي HUM2N: "تمثل الأنابيب الصدئة مشكلة كبيرة. أرى الكثير من سمية الرصاص من أنابيب المياه القديمة".

في هذه الحالات، قد تكون المرشحات مفيدة لإزالة الرصاص من الماء. بالإضافة إلى ذلك، تقول كوماران إن بإمكان المرشحات توفير خط دفاع أخير ضد السموم والمواد الكيميائية الأخرى الموجودة. وتشرح قائلة: "نرى بقايا بعض الأدوية العلاج بالهرمونات البديلة، وحبوب منع الحمل، وبعض الأدوية النفسية موجودة داخل نظامنا المائي. فهي تأتي من البول، لذلك عندما تتبول الدواء، فإنها تصل إلى شبكة المياه".

وقف المواد الكيميائية التي يبقى أثرها إلى الأبد أحد السموم الموجودة في مياه الصنبور، والتي تثير قلق بعض الخبراء، هي مجموعة مكونة من أكثر من 15000 مادة كيميائية من صنع الإنسان تسمى PFAS، والتي ترمز إلى مواد الألكيل المشبع بالفلور والمتعددة الفلور.

وتسمى تلك المواد أيضا "المواد الكيميائية التي يبقى أثرها إلى الأبد" لأنها تستمر في البيئة دون أن تتحلل، وترتبط مواد PFAS بمجموعة من المشكلات الصحية، بما في ذلك السرطان وتلف الكبد وانخفاض الخصوبة.

تعتبر مرشحات المياه مفيدة للغاية في أجزاء من العالم، حيث قد تحتوي مياه الشرب على بكتيريا أو طفيليات ضارة

يقول نابي: "نحن قلقون بشأن المستويات المنخفضة جدا من المواد الكيميائية، لأن بعض مواد PFAS يمكن أن يتراكم بيولوجيا في جسم الإنسان بطريقة مثيرة جدا".

ويضيف: "هناك مستويات منخفضة من PFAS في جميع إمدادات المياه تقريبا في جميع أنحاء العالم الآن".

على سبيل المثال، تم اكتشاف مادة واحدة على الأقل من مواد PFAS في عينات مياه الشرب، المأخوذة من 17 شركة من أصل 18 شركة مياه في إنجلترا في عام 2023.

وفي الولايات المتحدة، توجد مادة من مواد PFAS في 45 في المئة من مياه الصنبور، ويعتقد أن ستة من كل 10 أشخاص يتعرضون لهذه المواد الكيميائية.

ولحسن الحظ، يمكن للمرشحات أن تساعد في إزالة هذه المواد الكيميائية الضارة. في بحث نُشر عام 2020، اكتشف نابي وزملاؤه الباحثون أن التناضح العكسي والمرشحات ذات المرحلتين، التي يتم تركيبها تحت الأحواض، قادرة على إزالة جميع مواد PFAS تقريبا التي قاموا بتقييمها.

ويوصي بوستموس، الذي توفر منظمته الاعتماد لمجموعة من المنتجات بما في ذلك مرشحات المياه، بثلاثة أنواع من مرشحات المياه على وجه الخصوص: وهي التي تعمل بتقنيات الكربون النشَط، والتبادل الأيوني، والتناضح العكسي. ويقول: "نقوم باعتماد المرشحات لتقليل مواد PFAS منذ ما يقرب من ست سنوات، ولدينا بيانات تثبت فعاليتها".

وعي المشتري على الرغم من أن المرشحات يمكن أن تكون مفيدة في إزالة المواد الكيميائية الضارة من مياهنا، إلا أنها في بعض الأحيان تزيل المعادن المفيدة أيضا. وتشمل هذه العناصر المغنيسيوم والكالسيوم، وكذلك الحديد والمنغنيز، والتي يتم التخلص منها لجعل الماء أكثر ليونة ومنع تغير اللون.

ويمكن للمرشحات أيضا إزالة الفلورايد، الذي تضيفه بعض البلديات إلى مياه الصنبور للمساعدة في مكافحة تسوس الأسنان.

وفي الواقع، فإن مرشحات التناضح العكسي - التي يقول "نابي" إنها واحدة من أكثر أنواع التنقية فعالية، "لأنها تخرج كل شيء" - تباع أحيانا مع كبسولات إعادة التمعدن التي تحاول إضافة معادن مفيدة مرة أخرى إلى المياه المفلترة.

ويقوم بعض الأشخاص برش قليل من ملح البحر في المياه المفلترة، ولكن لا يوجد حاليا أي دليل على أن هذا فعال في إعادة المعادن المفقودة.

لكن في الحقيقة، من المهم الحصول على هذه المركبات المهمة في نظامك الغذائي، كما تقول كوماران: "لا ينبغي لنا أن نعتمد على مياه الشرب لدينا كمصدر رئيسي للمعادن".

هناك عيب آخر لمرشحات المياه، هو أنها قد تسبب في بعض الأحيان ضررا أكثر من نفعها، خاصة إذا لم يتم استبدال الكبسولات بانتظام.

ويمكن لمرشحات الكربون النشَط التي تشبه الإسفنج، على وجه الخصوص، أن تكون بمثابة أرض خصبة للبكتيريا الضارة.

وفي دراسة صغيرة أجريت في سنغافورة، قارنت مياه الصنبور مع عينات المياه المفلترة من نفس المنزل، احتوت غالبية عينات مياه الصنبور على عدد بكتيري يصل إلى 500 ضمن الحد الآمن المحلي. وبالمقارنة، كان هذا الرقم يتراوح بين 9000 و25400 في نحو 60 في المئة من عينات المياه المفلترة، وكان العدد الأعلى في مياه مأخوذة من مرشح متأخر لمدة شهر عن موعد التغيير (تغيير الكبسولات).

وفي دراسة أخرى، وجد أن الماء المتبقي في الصنبور أو في مرشح تحت الحوض - حتى لمدة ليلة واحدة يشهد زيادة في تركيزات البكتيريا. لتجنب ذلك، يُنصح بغسل الفلتر (عبر تدفق المياه) لمدة 10 ثوانٍ على الأقل قبل الشرب منه.

يقول نابي: "على الأقل، إذا لم تحافظ على الفلتر بشكل صحيح، فلن تحصل على أي فائدة منه. أو ربما يكون لديك في الواقع ماء يخرج منه أسوأ مما يدخل فيه".

ترطيب الجسم أهم من كل شيء في نهاية المطاف، تحديد ما إذا كنت تريد استخدام فلتر المياه أم لا يعتمد على فهم نوع المياه في منطقتك، بالإضافة إلى مستوى راحتك وقبولك لما يوجد في تلك المياه.

يقول كروغر: "إذا قمت بالقليل من الواجبات المنزلية، فغالبا ما يمكنك العثور على معلومات حول جودة مياه الشرب الخاصة بك"، موضحا أن شركات المياه ملزمة عادة بإتاحة نتائج الاختبار علنا وبشكل مجاني. بالإضافة إلى ذلك، "يمكنك استئجار شركات لاختبار المياه الخاصة بك إذا كنت قلقا بشأن ذلك"، كما يقول.

وإذا كنت تعتقد أن مياه الصنبور الخاصة بك ليست جيدة، فإن الخطوة التالية ستكون العثور على مرشح يناسب منزلك وأسلوب حياتك، ويمكنه إزالة الملوثات المحددة المعنية.

من الصعب التوصية بنوع محدد، كما يقول بوستموس، ولكن المهم هو التأكد من أن كل ما تشتريه في نهاية المطاف معتمد. ويقول: "إذا كان الجهاز معتمدا، فأنت على الأقل تعلم أنه فعال".

بالنسبة لكوماران، فإن الحفاظ على رطوبة الجسم يفوق ما إذا كان الشخص يشرب الماء المفلتر أم لا. وتقول: "بصفتي طبيبة رعاية أولية، أرى أن الكثير من المشكلات ناجمة عن الجفاف".




متعلقات