آخر تحديث للموقع : السبت - 03 ديسمبر 2022 - 02:39 ص

مقالات


#كلنا_هادي ...!

الثلاثاء - 01 نوفمبر 2022 - الساعة 02:25 ص

الكاتب: عبدالله جاحب - ارشيف الكاتب



يعمل بإمكانيات شحيحة ، وقد تكون نادرة وغير موجودة في وقتنا الحاضر ، يضاف إليها انعدام الميزانيات التشغيلية في كل دوائر ومرافق المديرية .

فالرجل يعمل بجهود ذاتية وشخصية ، ويخوض معركة شرسة من عتق إلى رضوم ، حتى بترول سيارته المتواضعة " المقربعة " على حسابه الشخصي ، ووضعه المادي يعلم به القاصي والداني في مديرية رضوم بصفة خاصة ومحافظة شبوة بصفة عامة .

يسكن " بيت " بالإيجار الشهري في مدينة العين الساحلية بمديرية رضوم ، من أجل أن يكون قريباً ويتنقل من رضوم إلى عتق لمتابعة قضايا وهموم المديرية المثقلة بالاهمال والاقصاء والتجاهل والتهميش .

هادي سعيد الخرماء مدير عام مديرية رضوم في محافظة شبوة ، هذه الشخصية التي تحضى باحترام وتقدير الصغير والكبير في مديرية رضوم ، جاء في وقت وظروف صعبة واستثنائية تمر بها البلاد بشكل عام ، ولم يتخلى عن مسؤوليته تجاه أهله وناسه ، ويعمل بحسب ما يملك من إمكانيات شحيحة ونادرة وجهود ذاتية وشخصية .

لم نعرف " هادي " إلا متواضعاً وخدوما ومحب للجميع ، ولم نشاهدة إلا إنسان بسيط يسكن بيت إيجار في مدينة (عين بامعبد) الساحلية ، وأسرته الكبيرة حفظهم الله جميعاً ، ويملك سيارة ( مقربعة) كل مركونه على قارعة الطريق بسبب ( البترول ) خلص ، نشاهده في السراء والضراء في الأفراح والاتراح في مقدمة الصفوف .

الشيء المضحك والمبكي في نفس الوقت ، أن تتهم " شخص " بالترف و هدر المال العام ، وهو لا يملك من المنصب إلا قوت يومه و " منزل " متهالك وإعادة بالإيجار الشهري ، هنا تخرج من الحقوق المشروعة إلى الحقوق الشخصية والمآرب الذاتية الضيقة .

إلى كل الشرفاء الوطنين الأحرار في مديرية رضوم في محافظة شبوة ، وهم كثر جدآ ، قفوا مع هذا الرجل البسيط المتواضع الصدوق ، والالتفوا حوله ، وشكلوا حصين منيع من أجل ( رضوم ) ، وحفظ ماء الوجه لها ، فلن يأتي أحد أفضل من هادي في الوقت الحالي .