آخر تحديث للموقع : الأحد - 21 أبريل 2024 - 11:03 م

مقالات


هاشم الغيلي...عالم ام صانع محتوى

الجمعة - 24 فبراير 2023 - الساعة 05:14 م

الكاتب: سمير سعيد فارع - ارشيف الكاتب


من حين لاخر تطالعنا مقالات وفيديوهات من العديد عن العالم والمخترع هاشم الغيلي وعن اختراعاته التي يتحفنا بها كل يوم وهي اشياء خيالية لم ولن تحصل كمثل تصنيع رحم اصطناعي للانجاب وانبوب فضائي حول الارض وغيرها من التصاميم الخيالية ..
الغيلي شخص ذكي وناجح (لنفهم معنى ناجح هنا) استغل ثورة وسائل التواصل الاجتماعي لبناء وصناعة محتوى اكانت تسميته محتوى علمي او خنفشاري فهو في الاول والاخير صانع محتوى لاغير ، وليس عالماً أو دكتوراً أو صانع معرفة بتاتاً، ورصيده العلمي والمعرفي ضعيف فهو كان طالب مثل بقية الطلاب واكتفى بدراسة الماجستير حسب ماوجدنا من معلومات لكونه وجد غايته في مشروع لعله يجني له المال بطريقة افضل وليس هناك عيب في ذلك

للعلم فإنه يوجد لدينا العديد من الطلاب والدكاترة والباحثين اليمنيين ممن لديهم إنجازات وأبحاث واختراعات ونتاج علمي واقعي ومملوس ، ولكنهم لا يحظون باي مساحة تتحدث عن إنجازاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي فالحظ لم يحالفهم مثل هاشم

وبغض النظر عن تحفظي الشخصي للرقم المهول لمتابعينه في صفحة فيسبوك التي يصل متابعينها الى ٣١ مليون ، والتي للاسف قام الاخ هاشم باخفاء قائمة المتابعين فيها ،لهذا لااستطيع ان اتتحقق مما اذا كانت القائمة تحتوي على ٣١ مليون متابع حقيقي ام انها حاصلة على (لنقول بضع ملايين) والبقية هم عبارة عن مستخدمين غير حقيقيين (الالف مستخدم ب خمسة دولار) وعند مقارنة عدد المشاهدات والتعليقات وعند مقارنتها بعدد المتابعين وايضا عند مقارنتها بعدد متابعيه في موقع انستغرام ويوتيوب ترى تفاوت كبير وغير منطقي في الأرقام...ولكن مثلما قلت بغض النظر عن كل هذا ففي الاخير فإن المحتوى الذي يبيعه لنا هشام الغيلي يعد افضل بكثير عن المحتوي الهزيل الذي نراه من الكثير ممن يملاؤن المواقع والصفحات الاجتماعية وغيرها...
لنتذكر من جديد انني لا اهاجم هاشم او اتهمه بالتزوير او انه ليس عالم او دكتور فهو بنفسه لم يقل اي شي من ذلك( اما اذا قالها فهذا موضوع آخر) بل تلك المجموعة من المطبلين هم الذين يريدون ان يلبسوه عباءة اكبر من عباءته ويريدون ان يصنعوا منه شيء ليس له وجود اصلا
ولمن يقول انه متخصص في مجال البيولوجيا او التكنولوجيا الحيوية او الجزيئية او سموها كما تسموه فهناك فرق بين ان تكون قد درست ذلك في البكالوريوس او الماجستير وبين ان تكون باحث وعالم فيها فلا نجعل حماستنا تغلبنا هنا ..

فعندما نبحث ببساطة عن هاشم الغيلي من الاماكن الصحيحة فسنعرف مثلما قلت انه مؤثر وصانع محتوى ومخرج افلام ومنتج ويدير صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة بتلك الصناعة فاعيدها ثانية هنا الا تقولوا عنه انه عالماً أو صانع معرفة(او دكتور)

سمير سعيد فارع