آخر تحديث للموقع : الأحد - 16 يونيو 2024 - 10:11 م

ولا زالت مستمرة ... تسعة أشهر من حرب الإبادة الجماعية على قطاع غزة

الجمعة - 07 يونيو 2024 - الساعة 11:33 م بتوقيت اليمن ،،،

خاص

تواصلت عمليات القصف الإسرائيلي على مختلف أنحاء قطاع غزة، حيث طالت بشكل خاص مخيّمات للنازحين بعد هجوم دامٍ على مدرسة تابعة للأونروا، في وقت دخلت الحرب شهرها التاسع.

وأسفرت الحرب التي اندلعت في أعقاب هجوم نفّذته حركة حماس على إسرائيل عن مقتل عشرات آلاف الفلسطينيين، معظمهم من المدنيين، وفقاً لوزارة الصحة في غزة كمّا حولت مباني القطاع ومؤسساته وطرقاته إلى أكوام من الدمار، فيما يواجه سكّانه الذين يبلغ عددهم 2,4 مليون نسمة خطر المجاعة.



ولم يتمّ تحقيق أيّ تقدّم على مستوى الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار ولا سيما منذ أعلن الرئيس الأمريكي قبل أسبوع "خريطة طريق" اقترحتها إسرائيل. ولم تعلن سوى هدنة واحدة لمدّة سبعة أيام في نوفمبر.

ميدانياً، تواصلت عمليات القصف من الجو والبر والبحر على كامل أراضي القطاع المحاصر، والذي سيطرت حركة حماس.

وقالت وزارة الصحة في القطاع إنها أحصت 77 قتيلا على الأقل خلال 24 ساعة حتى صباح "الجمعة".



وقُتل ستة أشخاص في دير البلح فيما أصيب ستة آخرون خلال الليل، بقصف صاروخي على منزل عائلة في مخيّم المغازي، وفقاً لمصدر طبي.

وقال أسامة الكحلوت من الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة ، إنّ "قوات وقنّاصة الاحتلال تمركزوا في منطقة المطاحن شرق دير البلح، ما يشكّل خطورة على الحركة في شارع صلاح الدين" الساحلي.

وفي مدينة غزة، قتل شخصان بينما أُصيب آخرون في هجوم صاروخي إسرائيلي على منزل، حسبما أفاد مصدر طبي.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إنّ قواته تواصل عملياتها في مناطق شرق البريج وشرق دير البلح حيث "قضت على عشرات" المقاتلين ودمرت أنفاقا وبنى تحتية يستخدمونها.

وفي مدينة رفح حيث يواصل الجيش الإسرائيلي عمليات "محدّدة الأهداف"، قالت قوات الاحتلال الإسرائيلية إنها عثرت "الخميس" على "أنفاق وأسلحة عديدة."

واستهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي مخيّمي المغازي والبريج في وسط قطاع غزة، إضافة إلى بلدة القرارة قرب خان يونس ومدينة رفح، وفقاً لمصادر محلية.

وأدى الهجوم على رفح الذي دفع مليون فلسطيني معظمهم نازحون بحسب الأمم المتحدة إلى الفرار شمالاً، إلى إغلاق المعبر مع مصر الذي يعد أساسياً لدخول المساعدات الدولية إلى القطاع. ويتوجّه النازحون إلى شواطئ دير البلح، رغم تلوّثها بمياه الصرف الصحي




متعلقات